تَعَلَّمـــــــــــوا العربیّـــــــة فإنّها لغة القرآن

بیروت/ 28 تشرین الثانی/ نوفمبر / إرنا – توفی الشاعر والأدیب اللبنانی سعید عقل فی بیروت الیوم الجمعة عن عمر یناهز مئة وسنتین.

  وبحسب تقریر لوکالةالجمهوریة الإسلامیة للأنباء من بیروت فقد، ولد سعید عقل فی 14 تموز/یولیو 1912 فی مدینة زحلة بشرق لبنان وتلقی علومه الابتدائیة والثانویة فیها، ومارس الصِّحافة والتعلیم منذ مطلع الثلاثینَّیات وکَتَبَ فی العدید من الصحف اللبنانیة منها: 'البرق' و'المعرض' و'لسان الحال' و'الجریدة' وفی مجلَّة 'الصَّیّاد '.


تعمق عقل فی اللاّهوت المسیحیّ حتّی اعتبر مرجعاً فیه. ودرس تاریخ الإسلام وفِقْهَهُ، فحبَّبه الإسلام بأمور منها کما یقول:

1- أن یعرف أنّ الله لیس رَبَّ جماعة دون سواها وإنّما هو ربُّ العالمین.

2- أن یُمارِسَ الزّکاة فیُعطی ممَّا أعطاه إیَّاه الله.

3- أن یُردّد کلَّما فَکَرَّ بأمّه أجمل قَول قُرأ عن الأمّ فی کتاب، و هو: 'الجنَّة تحت أقدام الأمَّهات'.

أنشَأ سنة 1962 جائزة شعریّة حملت اسمه من ماله الخاص تمنح لـ'أفضل صاحب أثر یزید لبنان والعالم حُبّاً وجمالاً'.

ترک سعید عقل عددًا کبیرًا من الکتب والمؤلفات باللغات العربیة والفرنسیة والانکلیزیة إلی جانب کم هائل من القصائد المنظومة والنثریة باللغة العربیة الفصحی واللهجة العامیة اللبنانیة التی کان متعصبًا لها إلی درجة أنه کان یعتبرها لغة بحد ذاتها.

ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة للشاعر عقل یوم الثلاثاء فی کاتدرائیة مارجریوس للموارنة فی بیروت علی أن ینقل جثمانه بعد ذلک إلی مسقط رأسه فی مدینة زحلة حیث یدفن فی مدفن خاص به.




طبقه بندی: ، 
نگارش در تاریخ ۱۳٩۳/٩/۱٤ توسط مجید بیگلری | نظرات()
قالب وبلاگ