تَعَلَّمـــــــــــوا العربیّـــــــة فإنّها لغة القرآن

«تحریر المرأة» هو کتاب لقاسم أمین فی الإصلاح الاجتماعی، أثار ضجةً کبیرةً تحریر المرأةوقت ظهوره لیس فقط بین أوساط المثقفین ولکن أیضًا بین عَامَّة الناس؛ نظرًا لتناول الکتاب موضوع المرأة بصورة غیر مألوفة لما تدرجت علیه الأدبیات الاجتماعیة المصریة السائدة فی ذلک الوقت،

ادامه مطلب


حیث حاول قاسم أمین فی هذا الکتاب أن یلفت النظر إلى الأوضاع الاجتماعیة والسیاسیة والثقافیة التی تعیشها المرأة المصریة آنذاک، إذ کانت تعانی قهرًا اجتماعیًّا نابعًا من العادات والتقالید الموروثة المرتبطة فی أحیان کثیرة بالفهم الخاطئ للموروث الدینی والقواعد الأخلاقیة السلیمة، وقد تطرق قاسم أمین لهذه الأوضاع التی فرضت قیودًا على حرکة المرأة داخل مجتمعها ووطنها، ومنعتها من تأدیة دورها النهضوی فی بناء الأمة من أجل فهمها وتشخیصها، ومن ثمة معالجتها وإصلاحها.

عن المؤلف

قاسم محمد أمین: کاتب، وأدیب، ومصلح اجتماعی مصری، وأحد مؤسِّسی الحرکة الوطنیة المصریة، ویعد من أبرز رواد حرکة تحریر المرأة مطلع القرن العشرین.

ولد عام ١٨۶٣م. وتلقى دروسه الأولى فی مدرسة رأس التین الابتدائیة بالإسکندریة، ثم انتقل مع أسرته إلى القاهرة، حیث سکن فی حی الحلمیة الأرستقراطی، والتحق بمدرسة التجهیزیة (الثانویة) الخدیویة، وتَعَلَّم فیها الفرنسیة، وانتقل بعدها للدراسة بمدرسة الحقوق والإدارة آنذاک، وحصل منها على اللیسانس، وهو فی العشرین من عمره.

عمل بالمحاماة، إلَّا أنه ما لبث أن ترکها، حیث سافر فی بعثة دراسیة إلى فرنسا أبدى فیها تفوقًا فی الدراسة خلال أربع سنوات، وقرأ فی تلک الفترة لکبار المفکرین الغربیین أمثال: مارکس، ونیتشه، وداروین، وزادت صلته هناک بالإمامین جمال الدین الأفغانی، ومحمد عبده، وعندما عاد إلى مصر عام ١٨٨۵م، عمل فی النیابة المختلطة، ثم انتقل بعدها بعامین من النیابة إلى قسم قضایا الحکومة، وظل یترقى فی المناصب إلى أن وصل إلى منصب مستشار وهو فی سن الحادیة والثلاثین.

کان له نشاط فکری وثقافی واجتماعی واسع، حیث صدرت له مجموعة من المقالات غیر موقعة بجریدة المؤید، کما أصدر کتاب «المصریون» بالفرنسیة، وکان یرد فیه على هجوم الدوق الفرنسی دارکور على مصر والمصریین، وأصدر بعدها أشهر کتبه؛ «تحریر المرأة» و«المرأة الجدیدة»، ویعد هذان الکتابان من أهم الکتب التی تم تألیفها عن المرأة مطلع القرن العشرین، وتجسدت النشاطات الاجتماعیة لقاسم أمین فی مشارکته بالجمعیة الخیریة الإسلامیة التی کانت تنشئ مدارس للفقراء، وتغیث المنکوبین والمعوزین وتقدم المساعدة إلیهم.

توفی عام ١٩٠٨م عن عمر یناهز خمسة وأربعین عامًا، قضاها فی الإصلاح الاجتماعی والأدبی والثقافی، ورثاه کبار الأدباء والشعراء والسیاسیین، أمثال حافظ إبراهیم، وخلیل مطران، وعلی الجارم، وسعد زغلول، ومحمد حسین هیکل.




طبقه بندی: ، 
نگارش در تاریخ ۱۳٩۳/٧/٢٧ توسط مجید بیگلری | نظرات()
قالب وبلاگ